أهمية الرعاية الصحية لمريضات السكر أثناء الحمل

أهمية الرعاية الصحية لمريضات السكر أثناء الحمل

 

إذا كنتِ تعانين من مرض السكر -سواء من النوع الأول أو النوع الثاني- فسيمثل الحمل تحديات فريدة من نوعها، وبطبيعة الحال قد تشعرين بالقلق إزاء التأثير الذي قد يكون لمرض السكر في صحتكِ وصحة طفلكِ، ومع ذلك هناك الكثير مما يمكنكِ القيام به لتعزيز الحمل الصحي، وإليكِ ما تحتاجين إلى معرفته عن الحمل ومرض السكر وولادة طفل سليم.

 

الهدف: التحكم الصارم في مستوى السكر في الدم

التحكم في مستوى السكر في الدم قبل الحمل وخلاله هو الطريقة الأفضل لمنع مضاعفات مرض السكر، والتحكم الجيد في مستوى السكر في الدم أثناء الحمل من الممكن أن:

  • يقلل من مخاطر الإجهاض: يقلل التحكم الجيد في مستوى السكر في الدم من مخاطر الإجهاض، وهي المخاوف الرئيسية فيما يخص الحمل ومرض السكر، لأن المرضى المصابين بمرض السكر غير المتحكم به أكثر عرضة لمخاطر الإجهاض.
  • يقلل مخاطر الابتسار (ولادة الطفل قبل الأوان): كلما تم التحكم في مستوى السكر في الدم لديكِ، كنتِ أقل عرضة للولادة قبل الأوان.
  • تقليل مخاطر العيوب الخلقية: يقلل التحكم الجيد في مستوى السكر في الدم قبل الحمل المبكر وأثناءه تقليلاً كثيراً من مخاطر إصابة طفلك بعيوب خلقية، لا سيما العيوب التي تؤثر على الدماغ والعمود الفقري والقلب.
  • تقليل مخاطر النمو الجنيني المفرط؛ إذا كان التحكم في مستوى السكر في الدم لديكِ سيئاً، فمن الممكن أن تعبر كميات زائدة من الجلوكوز الزائد المشيمة، مما ينتج عنه نمو طفلِك على نحو شديد للغاية (العملقة)، ويصعِّب الطفل الكبير الحجم من الولادة المهبلية، مما يزيد من مخاطر الخضوع لولادة القيصرية ويعرض الطفل لخطر الإصابة أثناء الولادة.
  • منع حدوث مضاعفات للأم: يقلل التحكم الجيد في مستوى السكر في الدم من مخاطر عدوى المسالك البولية والخمائر، كما يمكنه المساعدة في تجنب مضاعفات مرض السكر مثل الحماض الكيتوني السكري، وفي حالة الحماض الكيتوني السكري يكون مستوى السكر في الدم مرتفعاً للغاية لدرجة أن الجسم يعجز عن إنتاج الإنسولين على نحوٍ كافٍ، مما يتسبب في تراكم مواد كيميائية تسمى الكيتونات في الدم، ويتطلب الأمر الدخول إلى المستشفى لمعالجتها.
  • منع حدوث مضاعفات للطفل: أحياناً ما ينخفض مستوى السكر في الدم (نقص سكر الدم) لدى أطفال الأمهات المصابات بمرض السكر بعد ولادتهم بفترة قصيرة بسبب ارتفاع إنتاج الإنسولين لديهم للغاية، ومن الممكن أن يساعد التحكم الجيد في مستوى السكر في الدم على تعزيز مستوى صحي للسكر في الدم لدى طفلِك بالإضافة غلى تعزيز مستويات الكالسيوم والماغنسيوم في الدم.

  • يساعد التحكم الجيد في مستوى السكر في الدم أيضاً على منع تبدل لون الجلد والأعين إلى لون مصفر (اليرقان) بعد الولادة، ويقلل من مخاطر ظهور كمية كثيرة للغاية من السائل الأمنيوسي حول الطفل.

قد يعجبك أيضا

article

السكر وفقدان السمع الشيخوخي

article

مرض السكر والولادة

article

مرض السكر وانقطاع الدورة الشهرية (الطمث)

article

السكر وضعف البصر المرتبط بالشيخوخة

article

السكر والحياة الزوجية للرجل

السابق التالى

قم بالتحميل الأن لتسطيع التحكم فى مرض السكرى