خطر سكر الحمل على الجنين

خطر سكر الحمل على الجنين

 

معظم النساء المصابات بسكر الحمل تلدن أطفالاً أصحاء، ومع ذلك يمكن أن يؤدي سكر الحمل الذي لا يتم علاجه جيداً إلى عدم السيطرة على مستويات السكر في الدم والتسبب في حدوث مشاكل لك ولطفلك، بما في ذلك زيادة احتمالية الحاجة إلى الولادة القيصرية.

 

المضاعفات التي من شأنها التأثير على طفلك

إذا كنت مصابة بسكر الحمل، فربما تزداد مخاطر إصابة طفلك بما يلي:

  • زيادة مفرطة في الوزن عند الولادة: يعبر الجلوكوز الزائد في مجرى الدم إلى المشيمة، الأمر الذي يؤدي إلى تحفيز البنكرياس لدى طفلك لإنتاج الإنسولين، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى نمو طفلك بشكل كبير للغاية (العملقة).

إن الأطفال الكبار للغاية -الذين يزنون 9 أرطال أو أكثر- هم أكثر عرضة للانحشار في قناة الولادة، أو إصابات الولادة أو لزوم الولادة القيصرية.

  • الولادة المبكرة (قبل الموعد): قد يؤدي ارتفاع السكر في دم الأم إلى تعرضها لخطر الولادة المبكرة وولادة طفلها قبل موعده، أو قد يوصي طبيبها المعالج بالولادة المبكرة نظراً لكبر حجم طفلها.
  • متلازمة ضيق التنفس: قد يعاني الأطفال الذين يولدون مبكراً من متلازمة ضيق النفس، وهي حالة تجعل التنفس صعباً، وقد يحتاج الأطفال المصابون بهذه المتلازمة إلى المساعدة في التنفس حتى تنضج رئتيهم وتصبح أقوى، وربما يعاني أطفال الأمهات المصابات بسكر الحمل من متلازمة ضيق النفس حتى إذا لم يولدوا مبكراً.
  • انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص السكر في الدم): في بعض الأحيان يصاب أطفال الأمهات المصابات بسكر الحمل بانخفاض السكر في الدم (سكر الدم المنخفض) بعد ولادتهم بفترة قصيرة؛ بسبب ارتفاع إنتاج الإنسولين لديهم، وقد تؤدي النوبات الشديدة لسكر الدم المنخفض إلى حدوث النوبات في الأطفال، ويمكن أن تؤدي التغذية الفورية وفي بعض الأحيان محلول الجلوكوز عن طريق الوريد إلى إعادة مستوى السكر في دم الطفل إلى المستوى الطبيعي.
  • الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني في وقت لاحق من العمر: أطفال الأمهات المصابات بسكر الحمل أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسمنة ومرض السكر من النوع الثاني في وقت لاحق من عمرهم.

سكر الحمل غير المعالج يمكن أن يؤدي إلى وفاة الطفل إما قبل ولادته أو بعد ولادته بفترة قصيرة، ولذلك يجب عليك متابعة طبيبك باستمرار والقيام بالفحوصات اللازمة وقياسات السكر الدورية؛ لتقي نفسك وطفلك خطر هذه المضاعفات.

قد يعجبك أيضا

article

مضاعفات النوع الثاني من مرض السكر

article

علاج النوع الأول من السكر

article

تشخيص النوع الثاني من مرض السكر

article

أنواع السكر

article

الأسباب والاستعداد الوراثي للنوع الأول

السابق التالى

كيف يجب أن أعالج انخفاض جلوكوز الدم؟ لعلاج انخفاض الجلوكوز في الدم ، أو نقص السكر في الدم ، تناول أو اشرب 15 جرامًا من الكربوهيدرات ، وانتظر 15 دقيقة حتى يتم امتصاصه ، وتحقق من مستوى الجلوكوز في الدم مرة أخرى. إذا لم تزد خلال ...

15 دقيقة ، تناول أو اشرب 15 جرامًا آخرى وتحقق مرة أخرى خلال 15 دقيقة ...

أعتقد أنني ربما أصبت بقرحة قدم. ماذا علي أن أفعل؟ احصل على عناية وعلاج فوري لقرحات القدم. قد يشمل العلاج استخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم أو الوريد للسيطرة على العدوى ، وكذلك الضمادات والألواح ذات المضادات الحيوية أ ...

و التطهير ...

قم بالتحميل الأن لتسطيع التحكم فى مرض السكرى