السكر والمشكلات الجنسية

السكر والمشكلات الجنسية:

مع تقدم العمر عموماً تصبح مشاكل وأعراض المثانة والمشكلات الجنسية شائعة الحدوث، وكون المريض مصاباً بالسكر يعني ظهور هذه المشاكل مبكراً وبحدة متزايدة، وعادة مشكلات المسالك البولية والتغيرات الجنسية لدى مريض السكر تكون بسبب اعتلال الأعصاب، ومع التحكم في نسبة السكر من الممكن التقليل من فرصة التعرض لتلك المشكلات، وتختلف المشكلات الجنسية التي يواجهها الرجل عن تلك التي تواجها المرأة.

ما هي المشكلات الجنسية لدى الرجال؟

1-    العجز الجنسي (Impotence): وهو عدم القدرة على انتصاب أو استمرار انتصاب العضو الذكري لإكمال العملية الجنسية، ويقدر معدل انتشاره في الرجال المصابين بالسكر من 20 - 85 % وكذلك مرضى السكر معرضين للعجز الجنسي بمعدل 3 مرات عن غيرهم من غير المصابين وتشمل هذه الحالة:

-       عدم القدرة التامة على الانتصاب.

-       عدم استمرار انتصاب العضو الذكري.

وهي تعني الفشل في حدوث الانتصاب دائماً أو في أكثر الأحيان حتى عند توفر الرغبة الجنسية.

ومن الأسباب الأخرى للعجز الجنسي بالإضافة للسكر:

-       ارتفاع ضغط الدم، أمراض الكلى، وتصلب الشرايين وأمراض الأوعية الدموية (إصابة الأوعية الدموية المغذية للعضو الذكري).

-       الاعتلالات العصبية للأعصاب اللاإرادية.

-       شرب الكحوليات والمسكرات.

-       الإعراض الجانبية لبعض الأدوية مثل (أدوية الضغط، أدوية القرحة المعدية أو أدوية الاكتئاب).

-       المشكلات والعوامل النفسية.

-       التدخين الذي يزيد من نسب حدوث الاعتلالات العصبية، ويقلل من كمية الدم المتدفقة إلى العضو الذكري أثناء حدوث الانتصاب.

-       نقص الهرمونات (نقص مستوى هرمون التستوستيرون).

 

ما هي طرق علاج المشكلات الجنسية لدى الرجال؟

من المهم جداً معرفة أن المصارحة والتحدث للطبيب المعالج هي أول خطوة للعلاج، ولكي يتمكن الطبيب من معرفة الأسباب ووضع خطة لعلاجها، ومن المهم أيضا معرفة أن ضعف الانتصاب أو انعدامه يمكن علاجه في أغلب الأحيان إذا توفرت الرغبة من المريض بذلك، وكذلك فإنه من المهم لمريض السكر المصاب بالعجز الجنسي أن يعرف أنه ليس وحيداً في هذه المعاناة، وأن هناك الملايين غيره ممن يحملون هم هذه المشكلة من مرضى السكر وغيرهم.

إن أهم خطوة في علاج مشكلات الانتصاب عند مرضى السكر هي التحكم الجيد بنسبة السكر في الدم والوصول بها إلى مستوى قريب من الطبيعي.

إذا كان العجز الجنسي ناتجاً عن استخدام بعض الأدوية، أو التدخين، فالعلاج يبدأ بالامتناع عن هذه المسببات.

لعلاج مشكلات الانتصاب الناتجة عن صعوبات نفسية، أو من القلق تجاه العملية الجنسية، يستلزم مراجعة مختص الصحة النفسية الذي يمكنه المساعدة عن طريق جلسات العلاج النفسي والإرشادات والنصائح.

ولعلاج مشكلات الانتصاب الناتجة عن الأسباب العضوية هناك خيارات متعددة يقترحها الطبيب المعالج، ويختار منها ما يلائم كل مريض بعد دراسة الحالة ومناقشة البدائل مع المريض.

ومن هذه الخيارات:

·       العلاج بالأدوية الفموية، مثل: عقار سيترات السلدينافيل (sildenafil citrate) ويسمى تجارياً (فياجرا)، وقد رخص له عام 1998 م، ويؤخذ قبل ساعة من العملية الجنسية، ويعمل على تحفيز أكسيد النيتروجين (nitric oxide) الذي يسبب ارتخاء العضلات الملساء في العضو الذكري ومن ثم امتلاءها بالدم المتدفق من الأوعية الدموية، ولا يمكن أخذ جرعة الدواء أكثر من مرة واحدة يومياً.

·       يستعمل الهرمون الذكري (التستوستيرون) في العلاج في حالة نقص إفراز هذا الهرمون عن الحد الطبيعي، ويؤخذ بواسطة حقن مرة كل أسبوعين أو ثلاثة.

·       العلاج بالحقن: ويستعمل في ذلك عقار البابافيرين (papaverine hydrochloride) أو البروستاديل (alprostadil) المسمى تجارياً كفرجكت ((Caverject، ويحقن أحد هذه العقارات بقاعدة العضو الذكري فيحدث انتصاباً لمدة من نصف ساعة لساعة تقريباً، ومن الآثار الجانبية لهذه الطريقة حدوث كدمات في منطقة الحقن، وأحياناً حدوث انتصاب دائم ومؤلم لفترة طويلة.

يمكن استعمال عقار البروستاديل بواسطة أقماع توضع في مجرى البول وتباع في الصيدليات، وهذه الطريقة يمكن أن تجنب من يستعملها الكدمات الحاصلة بسبب الحقن في قاعدة العضو الذكري، ويحصل الانتصاب بعد حوالي 8 - 10 دقائق من الحقن ويستمر لمد 30 - 60 دقيقة.

ومن أهم الأعراض الجانبية لهذه الطريقة ألم في العضو الذكري وفتحة الشرج، بالإضافة إلى إحساس بالحرارة والاحمرار نتيجة تدفق الدم بكثرة إلى العضو.

·       أجهزة التفريغ أو المضخات: وهي أجهزة أنبوبية الشكل توضع على العضو الذكري عند الرغبة في حدوث الانتصاب، وتعمل مضخة ملحقة بالجهاز على إحداث فراغ جزئي حول العضو فيندفع الدم من الأوعية المحيطة إلى الفراغ الإسفنجي محدثاً الانتصاب، ثم توضع حلقة مطاطية على قاعدة العضو لمنع رجوع الدم إلى الأوعية الدموية حتى إكمال العملية الجنسية.

·       زرع أجزاء وأجسام صناعية بالعضو الذكري لجعله صلباً عن طريق الجراحة، وهناك نوعان من هذه الأجسام:

النوع الأول: نوع قابل للملء أو النفخ وهو عبارة عن اسطوانتين صغيرتين تزرعان داخل العضو وتتصلان بمستودع في أسفل بطن المريض، مملوء بسائل يضخ عند الرغبة بالانتصاب، ويكون الضخ بواسطة مضخة موجودة في كيس الصفن تعصر باليد عند الرغبة.

والنوع الثاني: وهو شبه صلب مصنوع من قضبان السيليكون القابل للثني، وهو رخيص مقارنة بالنوع الأول. يمكن إجراء بعض العمليات الجراحية الأخرى عندما يرى الطبيب أنه بإمكانها مساعدة المريض للتغلب على مشكلات الانتصاب، ومن هذه العمليات:

-       إصلاح الشرايين والأوعية الدموية التالفة بالجراحة المجهرية، وبهذه الجراحة يمكن إعادة الدم للسريان بصورة طبيعية إلى العضو الذكري.

-       محاولة سد الأوردة التي تنقل الدم بعيداً عن العضو الذكري، وبذلك يتجمع الدم بكمية أكبر في النسيج الإسفنجي.

ومن المشكلات الأخرى المتعلقة بالعملية الجنسية والتي يمكن أن تصيب مريض السكر هي احتمال انخفاض مستوى السكر في الدم أثناء أو بعد العملية الجنسية، وذلك لما تتطلبه العملية من طاقة عالية لإتمامها وينصح التنبه لذلك.

2-   القذف الارتجاعي (Retrograde ejaculation):

وهو ارتجاع السائل المنوي إلى داخل المثانة بدلاً من خروجه من العضو الذكري، ويختلط السائل المنوي مع البول ويخرج أثناء عملية التبول ويصبح البول معكر اللون ويحدث ذلك نتيجة ضعف في العضلات العاصرة المحيطة بعنق المثانة.

ومن أسباب ذلك اعتلال الأعصاب وعدم التحكم في مستوى سكر الدم، وايضاً بعض من أدوية الضغط والعمليات الجراحية للبروستات، ويمكن علاج هذه المشكلة بأدوية تقوم بتقوية العضلات العاصرة المحيطة بعنق المثانة.

 

ما هي المشكلات الجنسية لدى النساء؟

1-    جفاف المهبل:

إما أن يحدث بسبب اعتلال الأعصاب الخاصة بالخلايا المبطنة لجدار المهبل نتيجة الإصابة بمرض السكر أو نقص هرمون الأستروجين مع تقدم العمر.

2-   ضعف أو عدم وجود الرغبة الجنسية:

35% من النساء المصابات بمرض السكر يعانين من ضعف أو عدم وجود الرغبة الجنسية، ونقص في الإحساس الجنسي (هزة الجماع) بسبب ضعف الاستجابة للاستثارة الجنسية بسبب تلف الأعصاب في المنطقة التناسلية، وضعف الإحساس باللمس، وهذه الاعتلالات تحدث عادة بعد مرور وقت طويل على الإصابة بمرض السكر.

3- الآلام أثناء الجماع:

بسبب جفاف المهبل أو بسبب الالتهابات الفطرية المهبلية.

 

ما هي طرق علاج المشكلات الجنسية لدى النساء؟

-       المصارحة والتحدث للطبيب المعالج هي أول خطوة للعلاج ولكي تمكن الطبيب لمعرفة الأسباب ووضع خطة للعلاج، ويتم علاج جفاف المهبل بوضع كريم يحتوي على هرمون الإستروجين على المهبل ليساعد على الترطيب وتسهيل العملية.

-       كما أن الالتهابات الفطرية تحدث بسبب ارتفاع مستوى السكر في الدم، وهذه الالتهابات تسبب زيادة في الإفرازات المهبلية، وحكة وألم أثناء الجماع، وتعالج باستعمال كريمات وتحاميل مهبلية تحتوي على مضادات للفطريات.

-       العلاج والإرشاد النفسي.

-       عمل بعض من التمارين الرياضية للمهبل مثل تمارين كيجيل (عملية تقوية العضلات بتجميع البول في المثانة لفترات تدريجية ومحددة).

 

قد يعجبك أيضا

article

الأدوية الفموية الخافضة للسكر - المجموعة الرابعة

article

مرض السكر والعناية بالقدمين

article

مرض السكر وصحة الفم

article

الأدوية الفموية الخافضة للسكر - المجموعة الثالثة

article

السكر والمشكلات الجنسية

السابق التالى

test 

...

الانتباه إلى نوعية الطعام المناسبة لمريض السكري الذي لا يتسبب في ارتفاع السكر أو انخفاضه، وبنفس الوقت لا يحرم نفسه من أيّ نوع م ...

ن الطعام الذي يرغب به، ولكن يجب أن يحرص على تناول الكمية المناسبة خاصة إذا كان الطعام يحتوي على الدهون، أو النشويات، أو السكريات.


...

قم بالتحميل الأن لتسطيع التحكم فى مرض السكرى