مضاعفات النوع الأول من مرض السكر

مضاعفات النوع الأول من مرض السكر

 

مع مرور الوقت، يمكن لمضاعفات السكر من النوع الأول أن تؤثر على الأعضاء الرئيسية في الجسم، بما في ذلك القلب والأوعية الدموية والأعصاب والعيون والكلى، ويمكن للحفاظ على مستوى السكر في الدم الطبيعي أن يقلل بشكل كبير من خطر حدوث العديد من المضاعفات.

 

في نهاية المطاف، قد تكون مضاعفات مرض السكر معوقة أو حتى مهددة للحياة، ويجب عليك أن تركز انتباهك على أي شكوى منك أو من طفلك المصاب بالسكر وإخبار الطبيب بها لتفادي حدوث المضاعفات الخطيرة أو معالجتها.

 

هذه هي بعض المضاعفات التي قد تحدث:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية: يزيد مرض السكر بشكل كبير من خطر الإصابة بمختلف مشاكل القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك مرض الشريان التاجي مع آلام في الصدر (الذبحة الصدرية)، والنوبات القلبية، والسكتة الدماغية، وتضيق الشرايين (تصلب الشرايين) وارتفاع ضغط الدم.
  • تلف الأعصاب (الاعتلال العصبي): يمكن أن يؤدي السكر الزائد إلى إصابة جدران الأوعية الدموية الصغيرة (الشعيرات الدموية) التي تغذي أعصابك، وخاصة في الساقين، وقد يتسبب ذلك في الشعور بوخز أو خدر أو حرق أو ألم والذي يبدأ عادةً في أطراف أصابع القدم أو أصابع اليدين وينتشر تدريجياً إلى أعلى. إن نسبة السكر في الدم غير المراقبة بإحكام قد تسبب لك في نهاية المطاف فقدان الإحساس بالشعور في الأطراف المصابة.

يمكن للأضرار التي لحقت بالأعصاب التي تؤثر على القناة المعدية المعوية أن تسبب مشاكل كالغثيان أو القيء أو الإسهال أو الإمساك، وبالنسبة للرجال قد تكون المشكلة هي ضعف الانتصاب.

  • تلف الكلى (اعتلال الكلى): تحتوي الكلى على الملايين من مجموعات الأوعية الدموية الصغيرة التي تنقي الدم من الفضلات، ويمكن أن يضر مرض السكر بنظام التنقية الدقيق هذا، ويمكن أن يؤدي التلف الشديد إلى الفشل الكلوي أو إلى الإصابة بالمرحلة الأخيرة من مرض الكلى الذي لا يمكن علاجه، الأمر الذي يتطلب غسيل الكلى أو زراعة كلى.
  • تلف العين: يمكن لمرض السكر أن يتلف الأوعية الدموية في شبكية العين (اعتلال الشبكية السكري)، مما قد يسبب العمى، كما يزيد من مخاطر حالات خطيرة أخرى متعلقة بالبصر، مثل إعتام عدسة العين والمياه الزرقاء.
  • ضرر بالقدم: يزيد تلف الأعصاب في القدمين أو ضعف تدفق الدم إلى القدمين من خطر المضاعفات المختلفة المتعلقة بالقدم، ويمكن للجروح والبثور -إذا لم تعالج- أن تتحول إلى إصابات خطيرة قد تتطلب في نهاية المطاف بتر الإصبع أو القدم أو الساق.
  • أمراض الجلد والفم: قد يجعلك مرض السكر أكثر عرضة لالتهابات في الجلد والفم، بما في ذلك الالتهابات البكتيرية والفطرية، كما تصبح معرضاً لأمراض اللثة وجفاف الفم.
  • مضاعفات الحمل: يمكن لارتفاع مستويات السكر في الدم أن يكون خطراً على كل من الأم والطفل، ويزداد خطر حدوث الإجهاض ووفاة الجنين والعيوب الخلقية عندما لا يتم التحكم في مرض السكر بشكل جيد.

بالنسبة للأم يزيد مرض السكر من خطر الحموضة الكيتونية المرتبطة بالسكر، ومشاكل العين السكرية (اعتلال الشبكية)، وارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل ومقدمات الارتعاج.

قد يعجبك أيضا

article

أسباب الإصابة بمرض السكر

article

أعراض مرض السكر

article

الأسباب والاستعداد الوراثي للنوع الأول

article

مضاعفات النوع الثاني من مرض السكر

article

أعراض النوع الثاني من مرض السكر

السابق التالى

كيف يجب أن أعالج انخفاض جلوكوز الدم؟ لعلاج انخفاض الجلوكوز في الدم ، أو نقص السكر في الدم ، تناول أو اشرب 15 جرامًا من الكربوهيدرات ، وانتظر 15 دقيقة حتى يتم امتصاصه ، وتحقق من مستوى الجلوكوز في الدم مرة أخرى. إذا لم تزد خلال ...

15 دقيقة ، تناول أو اشرب 15 جرامًا آخرى وتحقق مرة أخرى خلال 15 دقيقة ...

أعتقد أنني ربما أصبت بقرحة قدم. ماذا علي أن أفعل؟ احصل على عناية وعلاج فوري لقرحات القدم. قد يشمل العلاج استخدام المضادات الحيوية عن طريق الفم أو الوريد للسيطرة على العدوى ، وكذلك الضمادات والألواح ذات المضادات الحيوية أ ...

و التطهير ...

قم بالتحميل الأن لتسطيع التحكم فى مرض السكرى